الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

اجابة اسئلة المجموعة (114)*

اعداد/ الاستاذة فدوى على

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 

   

بسم الله الرحمن الرحيم

(دوامــــة الأمواج المتلاطمة)

أولا أحب أن اعبر عن سعادتي بردكم على رسالتي وبسرعة،، فعلا كنت في منتهى السعادة لاهتمامكم بمشاكل القراء وبسرعة الرد عليها  ، وأحب أن اعرض لكم بعض ما أعانيه الآن

أولا: أنا مريضة فصام ويرفض زوجي أن استمر في العلاج لأنه يراني أفضل مما كنت عليه  وكنت اشعر أن الإذاعة تتجسس علي ،،والآن  اشعر بأني لا أتوقف عن التفكير ليل ونهار اشعر أن عقلي علبة ارغب في فتحه واسكب ما فيه لأفرغه مما فيه  حتى أثناء النوم لا اشعر أني كنت نائمة ولكن  احلم  واستيقظ من النوم وكأني لم أنام أتمنى أن يتوقف عقلي برهة لكي ارتاح  وهذا التفكير يجعلني أفكر فيما مضى هذا الشيخ الذي كنت اسمعه بالإذاعة كان يقول كذا كيف يقول ذلك وهو لا يتجسس علي  ثم كيف يتجسس علي  لا يستطيع احد  ذلك لا يتجسسون  بل كيف يقولون كذا والشيخ قال كذا يتجسسون لا يتجسسون بلا يتجسسون وهكذا  ثم أقول لنفسي افتح الراديو وأشوف يتجسسون أم لا يتجسسون ثم أقول لا لقد كنت افتحه واشعر أنهم يتجسسون وكنت اتعب من ذلك اشد التعب فهل أنا مريضة  

 لا أستطيع الحكم على الأشياء  فعلي ان اذهب للعلاج أم أنا صحيحة فإذا ذهبت للعلاج فاضر نفسي انا يا دكتور في دوامــــــــــــــــــــــــــة أرجو ان اخرج منها فهل العلاج يوقف عقلي عن التفكير حتى ارتاح وكيف أتعالج واقنع زوجي بذلك ......المريض هو الذي يقنع الآخرين بمرضه كيــــــــــف ذلك انا لست بمريضة وكيف اذهب للعلاج واضر بنفسي...... لا أنا مريضة ولا أستطيع الحكم على الأشياء يجب ان اذهب للدكتور  هذا جانب صغير مما يدور بعقلي فاشعر ان عقلي أمواج متلاطمة يسبق كل منها الأخر كيف أوقف ذلك  كيييييييييف   ، كذلك انا اسمع دائما صوت التليفون بأذني وكلما ذهبت لأراه لا أجد عليه مكالمات واستيقظ  أحيانا مفزوعة من النوم على طرق شديد للباب ولكن لا أجد احد او انفجار في شئ كالتكييف مثلا وأوقظ زوجي  ثم لا أجد ما أراه  واقع ولكني اكتشف انه ليس الواقع ،نعم سؤالي كأن حالي يقول واقع أم مرض   

دكتور هل أستطيع ان  اخذ الدواء الذي كتبه لي الدكتور مرة أخري  او تقول لي عن دواء استخدمه دون الذهاب للطبيب  أم علي ان اذهب للطبيب  ، ورفض زوجي لان اذهب للطبيب يشكنني بأنني مريضة فماذا ترى هل ترى فعلا أني مريضة أم أني معافاة وكيف أوقف هذه الأمواج في عقلي كيييييييييييف وفي الرسالة السابقة قلتم ان هذا المرض مثل الضغط والسكر فهل معنى ذلك علي ان أخد الدواء طوال الحياة وأيضا سألتكم عن هل في أشعة او تحاليل تثبت فعلا أني مريضة .........ارجووووكم ساعدوني في ان أوقف هذه الأمواج المتلاطمة     

 

الأخت الفاضلة :-

أدعو الله ألعلي القدير ان يشفيك ويخفف من معاناتك وان يجعلك من المحتسبين الشاكرين... الأعراض التي تنتابك هي بالفعل أعراض مرض الفصام وفي الغالب يكون مريض الفصام غير مستبصر بمرضه بل ويرفض العلاج ولكن لحسن الحظ فان حالتك لم تتدهور إلي هذا الحد وبالفعل المشكلة هنا تكمن في زوجك الذي يرفض فكرة مرضك بل ويمنعك من اخذ العلاج وهذا خطا يقع فيه أهل المرضي ولا يشعرون به إلا بعد فوات الأوان بعد أن تتفاقم الأعراض وتصبح خارج سيطرة المريض لذلك حاولي سيدتي إقناعه بشتى الطرق بضرورة استشارة الطبيب لأنه هو فقط من سيخبره بحقيقة الأمر ويمكنك الاستعانة بشخص مقرب له ليساعدك في إقناعه ويجب أن نؤكد مرة أخرى على أهمية عدم التوقف عن العلاج الدوائي بدون النصيحة الطبية وبدون استقرار الحالة ، لأن العلاج المبكر قد أثبتت أهميته ويؤثر تأثيرا فعالا في مصير المرضى ودرجه التوافق الاجتماعي للمريض وبالنسبة لاحتمال الشفاء التام من عدمه الحقيقة أن مرض الفصام مثله مثل أي مرض طبي ، وله مدى واسع من المسار والمآل ودرجة التحسن . وبعكس الكثير من المعتقدات الخاطئة التي كانت توجد في المراجع الطبية القديمة ، فقد أثبتت خمس دراسات حديثة أجريت لمدد تتراوح أو تزيد عن 20 سنة أن 60 % من مرضى الفصام يصلون إلى درجة من درجات التحسن أو الشفاء الكامل . ويجب أن نضع ذلك في ذاكرتنا لأن المرضى المتحسنين لا يكونون فى الصورة ولا يسمع أحد شيئاً عنهم وفى الكثير من الأحيان لا يرغبون فى أن يعلم أي فرد أنهم كانوا مرضى فصام من قبل ولكن المرضى الذين نسمع عنهم ويكونون فى الصورة دائماً هم هؤلاء المرضى الذين لم يتم تحسنهم بدرجة كافية وهؤلاء يمثلون 40 % من المرضى .في الوقت الحالي أصبح من المؤكد أن مريض الفصام سوف يتلقى علاج نفسي طبي ، وفى أغلب الأحيان فإن العلاج يعطى نتائج ممتازة ويؤثر تأثير إيجابي على مسار المرض.


 

السلام عليكم

مع التحية والاحترام للأخت الفاضلة الأستاذة فدوى علي أخبرك بأنني اطلعت على الرسالة المرسلة لكم من قبل زوجتي التي أوهمتكم بأن سبب مكالمتها مع الشباب عبر الهاتف هو افتقاد الحوار بينها وبيني انا احترم إجابتك لها ومن المفروض ان تصارحكم بالحقائق حتى تتلقى الاجابه الصحيحة هي افادت بأنها ذات شخصية قوية وتحب الخصوصية طالما بأنها من ذوات الشخصية القوية لماذا تكون ضعيفة أمام مكالمات الشباب ليه تقع في هذا المأزق وبامكان أي زوجة ان تقوي علاقتها مع زوجها طالما أنها تحبه وذكرت أيضا انه يحبها الحقيقة بأنني انا طيب ومسامح إلى ابعد الحدود ولو انا متعجرف لكانت طلقتها من قبل أربعة عشر سنه ولكن قلت انا مصيرها تكبر وتعقل وتنجب أولاد لها ويسلوها ولكن أتفاجأ كل ثلاثة اشهر ترجع إلى مكالمة الشباب ودائما تختلق مشاكل غريبة وإذا لاحظت عليها انفعالات أحاول ان أتتبعها واجدها متلبسة بمكالمات عن طريق تسجيل او عن طريق المحمول في وقتنا الحاضر علما بأن لديها أربعة أولاد الكبير في الثانوية العامة والصغير في ثالث ابتدائي وأخر مشكله لها أبعدتها عن البيت أكثر من شهرين لدى أهلها ورجعت ولم يمضي عليها خمسة عشر يوما الا واضبطها في تسجيل مكالمة مع شخص مع أنني غفرت لها عن جميع الأخطاء السابقة وأنا لم الجأ الى أهلها حاولت ان الجأ الى اعز أصدقائي حتى لا تحرج ولم نظفر بنتيجة معها رغم توفير لها جميع احتياجاتها ورغم انشغالي بأعمالي الا انه لايفوتني ان أهمل البيت ولم أغيب عن البيت ولا من الأشخاص الذين يتأخرون ودائما نخرج الى المنتزهات في أيام العطل ولا بالشخص الذي يهمل نفسه وعندي رومانسية ونظافة وعلاقاتي مع الناس ممتازة وأحب الخير للجميع سواء البعيد او الغريب والله على ما أقوله شهيد وأنا حاولت بأن اعرضها على دكتور نفسي لكوني لمست بأن يوجد لديها حب التملك وتغار حتى من ابنتها وأخبرك بأن لها أكثر من عشر اخوات اشعر بأنها محسودة من اخواتها على العيشة التي تعيشها معي لأنني انا مهتم بها في جميع شئون حياتها وحياة أبنائي أرجو المعذرة ودراسة موضوعي وأتمنى لو احصل على تليفون الشخصي حتى انقل لكم الموضوع هاتفيا يكون أفضل ودمتم سالمين وذخر لكل محتاج

 

الأخ الفاضل :-

جزاك الله خيرا على رسالتك وثقتك الغالية التي أعتز بها , وأدعو الله ألعلي القدير أن يلهمك حسن التصرف وأن يقدر لك الخير حيث كان, , وأن يجعلك من الصابرين المحتسبين الشاكرين .

سيدي من سردك للسلوكيات التي تمر بها زوجتك يتضح أنها تعاني من اضطراب في الشخصية حيث عدم الاهتمام بالالتزامات الاجتماعية وافتقاد الشعور بالآخرين واستهتار وعدم مبالاة حيث تكون هناك هوة كبيرة بين سلوكها والقيم الاجتماعية المتعارف عليها وتشكو دائما من أنها لم تأخذ حقها وان من حولها لا يقدروها وهم السبب فيما تقوم به من سلوكيات خاطئة وتصبح متبلدة الشعور لا تبالي بألم الآخرين بالرغم من يقينها بأنها هي السبب في هذا الألم لا تخجل من إقامة علاقات متعددة مع أشخاص آخرين وإلقاء اللوم كله علي من يعيش معها لان معاملتهم سببا في دفعها لهذه السلوكيات وهكذا تعيش هذه الشخصية بسلوكيات خاطئة ومعادية لمجتمعها وبيئتها وهي متأكدة من خطا سلوكها لكنها لا تستطيع مواجهة احد بخطئها وفي نفس الوقت لا تقوي علي إصلاحه وتعود إليه سريعا وتحتاج مثل هذه الشخصية إلي علاج نفسي وسلوكي مكثف يستخدمهم الطبيب النفسي بنجاح والنتيجة مطمئنة إن شاء الله  


 

 السلام عليكم

 انتم تركزون على هذه الظاهرة -اللوازم العصبية(العرات) لدى الأطفال أرجو التركيز عليها لدى الكبار فلقد أصابت أختي هذه العرات او هذه المتلازمة بعد صدمة نفسية وتجسدت لديها على شكل حركات متكررة لتقطيب وانفراج الحاجبين بشكل سريع أختي فتاة جميلة جدا لا بل باهرة الجمال ومدللة لدينا جميعا ولكنها رغم جمالها لم ينفتح قلبها للزواج رغم العدد الكبير الهائل من الخطاب الذين تقدموا لها وما ان بدأت تقترب من سن الثلاثين حتى بد جميع أفراد العائلة بتحذيرها والضغط عليها كي تقبل بالخطاب الذي بدا يقل عددهم وخاصة انا ضغطت عليها كثيرا وحدثتها عن شماتة الشامتين بنا وبها من الأقرباء والمحيطين فأختي كما أسبقت شديد الجمال مثقفة وحاصلة على شهادات علمية عالية وكان قد تقدم لخطبتها الكثير من أبناء العائلة وبعد ان تزوجوا أصبحت أختي محط أنظارهم الجميع يراقب من ستتزوج وان كانت ستتزوج أيقظت اختي على واقع لم تكن تأبه له او تكترث به جسدت لها بشاعته وجررتها جرا إليه تعرفت على شاب يريد ان يتزوج أخبرته عن اختي فتقدم لها وخطبها وكانت الخطبة الأولى بالنسبة لها فتحت قلبها له وتعلقت به وكل هذا بسببي ولكن ذاك الشخص لم يكن هدفه الزواج بل كنت انا هدفه واستغل اختي ليدخل منزلنا ويسرقنا كان مجرما نصابا ولصا خرجت اختي من هذه الخطبة والتجربة مدمرة نفسيا وبدأت هذه اللازمة لديها بالظهور أوشكت ان اجن وان افقد عقلي فلقد بدأت تشوه جمالها عدت لزجرها وتنبيهها كي لا تفعلها ولكنها وعند أدنى توتر كانت تقوم بها أحسست بأنني السبب فيما أصابها ولعنت الزواج وكرهت العالم كله حتى رحمنا الله وبعث لأختي زوج يشبهها في رقيها وطيبتها وشفافيتها خفت هذه اللازمة قليلا الا إنها لا تزال موجودة لديها وألاحظ بأنها تقوم بها أثناء الحماس او الفرح وطبعا أثناء تعرضها لشدة او توتر ولكم يضيق صدري منها فهي تشوه جمالها وتذكرني بذنبي وبذاك المجرم الذي عرفتها عليه لذا أرجوكم لا بل أتوسل إليكم ان تناقشوا هذه المشكلة ووضحوا أسبابها وطريقة علاجها في دراسة نيرة كدراستكم السابقة او ان تتكرموا بإحالتنا للإجابة على هذه المشكلة في مشاكل القراء مع كامل الامتنان والشكر والحب لجهودكم الخيرة

  الاخ الفاضل

بالفعل سيدي يمكن أن تحدث هذه اللزمات العصبية في مرحلة عمرية متقدمة وذلك بعد تعرض الشخص لصدمات عنيفة تؤثر عليه نفسيا وعصبيا وتجعله يتعرض لحالة شديدة من التوتر والانفعال ويلجا لهذه اللزمات لتفريغ هذه الحالة من التوتر ويشعر معها ببعض الهدوء والرضا فيكررها في مثل هذه المواقف وتأخذ دورها كمتنفس لحالات التوتر التي يمر بها وتترسخ هذه العادة عندما يحاول الآخرون لفت انتباه الشخص إليها وتوبيخه علي فعلها

وهنا ننصح بعرض الحالة علي الطبيب النفسي لأنها تحتاج إلي علاج دوائي كمضادات القلق وعلاج نفسي وسلوكي مكثف وهو أكثر أهمية حيث يساعد الطبيب المريض في الكشف عن أسباب توتره والصراعات التي تدور بداخله وكيفية مواجهة الصدمات بصورة اقوي وعدم اللجوء لهذه اللزمة وتجاهل هذه العادة كلية ما أمكن واعلم أن الصدام مع أختك لإجبارها علي التخلص سوف يأتي بنتائج عكسية تماما فهي تحتاج إلي عناية ورعاية واهتمام وليس العكس


 السلام عليكم ورحمة الله

عمرى27سنة- ذكر- جنسية مغربية -غير متزوج- أعيش المشاكل مند الصغر الى يومنا هدا المشاكل العائلية والمشاكل الاجتماعية فانا أعيش وسط اسر لا تهتم بي رغم ان البكر فأرسلت أخي الأصغر قبلي الى أسبانيا رغم ان السبق لي انا لي نضج عقليا وبدنيا كما ان عندي دبلوم كهرباء واعمل بجد ....بدأت مشكلتي قبل 3اشهر تقرينا كنت ذاهب انا وصديق لدخول أسبانيا لكن هو دخل وأنا فشلت في الدخول الى أسبانيا المهم عدت الى المنزل لكن بعد3ايام تقريبا بدأت اشعر بضيق جهة القلب وبعدها وهنت قليلا الجهة اليسرى من جسمي وأصبحت عندي ودوخة وخفقان كثير والأم في القلب زرت الكثير من الأطباء القلب والطب العام واستهلكت الكثير من الأدوية دون الفائدة الكل يقول أعصاب قلق وفي الأخير زرت طبيب نفس لم يعطيني الوقت الكافي رغم أني دفعت له المهم وصف لي دوائيين هما زيبام الذي استعمله و فلوكسين الذي أتخوف منه حيت قرأت عنه انه قد يميت أريد المساعدة ولك الأجر عند الله.  انا اتعذب جد حتي الآن .....عندي الكثير لاقوله لكن بطيء جدا في الكتابة العربية على الحاسوب

 الأخ الفاضل :-

من وصفك للأعراض التي تنتابك يتضح انك تعاني من مرض القلق النفسي ويعتبر مرض القلق من أكثر الأمراض النفسية شيوعاً ، ولحسن الحظ ، فإن هذا المرض يستجيب بشكل جيد للعلاج ،. والقلق النفسي هو شعور عام غامض غير سار بالتوجس والخوف والتحفز والتوتر مصحوب عادة ببعض الأحاسيس الجسمية خاصة زيادة نشاط الجهاز العصبي اللاإرادي يأتي في نوبات تتكرر في نفس الشخص .و أعراض القلق المرضي تختلف اختلافاً كبيراً عن أحاسيس القلق الطبيعية المرتبطة بموقف معين . وتشمل أعراض مرض القلق الأحاسيس النفسية المسيطرة التي لا يمكن التخلص منها مثل نوبات الرعب والخوف والتوجس والأفكار الوسواسية التي لا يمكن التحكم فيها والذكريات المؤلمة التي تفرض نفسها علي الإنسان والكوابيس ، كذلك تشمل الأعراض الطبية الجسمانية مثل زيادة ضربات القلب والإحساس بالتنميل والشد العضلي .   وهذه المشاعر يكون لها تأثيرات مدمرة حيث تدمر العلاقات الاجتماعية مع الأصدقاء وأفراد العائلة والزملاء في العمل فتقلل من إنتاجية العامل في عمله وتجعل تجربة الحياة اليومية مرعبة بالنسبة للمريض منذ البداية .ولذلك فإن مرضي القلق يترددون على الكثير من أطباء القلب والصدر قبل أن يذهبوا إلي الطبيب النفسي  .ويتم العلاج بواسطة العقاقير النفسية المضادة للقلق وذلك تحت أشراف الطبيب النفسي المتخصص كذلك يتم استعمال العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي مثل العلاج السلوكي لتغيير ردود الفعل المرضية وذلك باستخدام وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز والتعرض المتدرج لما يخيف المرء0 كذلك يتم استخدام العلاج التدعيمي الادراكي ويساعد هذا النوع من العلاج المرضي على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب أعراض القلق النفسي 0 ولذلك ننصح باستشارة الطبيب النفسي حتى يستطيع وضع خطة علاج مناسبة لحالت ك والالتزام التام بعلاجه مع اليقين بأنه أبدا لن يعطيك أي شئ قد يضرك  0


 

 بسم الله الرحمن الرحيم ...السلام عليكم,,,

 أطبائي الأفاضل انا مدمن على مادة الحشيش ما يقارب 5 او6 سنوات وليست لدي أي مشاكل مع عائلتي ولا مجتمعي ولاكن أرى أني صار اهتمامي في الحشيش او فين اسهر وايش نوع جديد من الحشيش يعني اهتمامي صار بس في الحشيش واشرب في اليوم أحيانا 14 سيجاره ملفوفة وأحيانا 3سجاير يعني على حسب رغبتي . أفضل ما أنام الى عندي حشيش لليوم الثاني وارغب العلاج واعتقد ان وضعي مو سهل بس ان شاء الله ان رغبتي قويه مع العلم لم يسبق لي العلاج او عرض وضعي على طبيب هذه أول مره أتجرأ وأتكلم عن رغبتي في العلاج وأتمنى من سعادتكم المساعدة وإذا كان يوجد عندكم فترة علاج وكم المدة والتكلفة وأي معلومة تشوفوا إنها تفيدني شاكر لكم مساعدتكم راجين من المولى عز وجل دوام التوفيق وآآآآآآسف على الإطالة أخوكم؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  

الأخ العزيز

 يجب أن تعلم أن الإدمان مرض ذو طبيعة خاصة فلا يمكن علاجه إلا في المستشفي لذلك يجب إدخال المريض في احد مستشفيات الطب النفسي الخاصة بعلاج حالات الإدمان حيث يتم الالتزام الكامل ببرنامج العلاج المناسب حيث

1-يتم علاج أعراض انسحاب المادة المؤثرة نفسيا

 2-ثم يتم تقديم العلاج الفردي والجمعي بعد فترة الانسحاب ويشمل معرفة الدوافع للإدمان وتقوية ألذات وترويض الإرادة وتأهيل المريض لمواجهة المجتمع

3-عمل برنامج سلوكي لمنع الانتكاسات وذلك بالتدخل المعرفي في المواقف والأفكار التي قد تصيب المدمن لتدفعه للرجوع للإدمان

  أما عن التكلفة والمدة اللازمة لعلاج حالات الإدمان فهي تتوقف علي كمية التعاطي لهذه المادة والمدة الزمنية المستغرقة في التعاطي والحالة التي وصل إليها المدمن ولا يمكن معرفة ذلك إلا بمشاهدة الحالة وجها لوجه مع الطبيب النفسي لذلك يمكنك الذهاب الى اى مركز متخصص لعلاج الإدمان  للرد عن جميع استفساراتك بطريقة أوضح وأكثر واقعية


 

 السلام عليكم

عانت اختي من مرض التصلب المتناثر ولكنها في فتره مستقره الآن ولكنها تمر بحاله اكتئاب قد حولت منها إلي شخص أخر عصبيه باستمرار تكره الناس بلا أسباب تنتابها حالات عصبيه زائدة من الممكن فيها ان تكسر أي شيء او تتعدي علي أي احد تنتابها فوبيا من الامتحانات فتصاب بوجع فى المعدة او القولون او صداع مزمن وارق وتنتهي بعدم دخولها الامتحانات علي الرغم من مذاكراتها فتصبح بذلك عدوة نفسها... أسفه للاطاله ولكن ما الحل علي العلم بأنها زارت أكثر من طبيب نفسي بلا فأئده؟؟؟؟ أرجوكم ان تعينوا أسره تعاني من ابنتهم الكبري وهم يروها تعاني مع الشكر

 

الأخت الفاضلة

 كثير من المرضى يقررون أن العلاج لم يساعد على الشفاء ويحكمون على ذلك في وقت مبكر وعندما يبدأ المريض في تناول الدواء فأنه يأمل في الحصول على الشفاء الكامل بصورة سريعة ولكن يجب أن يتذكر كل إنسان أنه لكي يعمل الدواء المضاد للاكتئاب يجب أن يتناول المريض العلاج بجرعة علاجية مناسبة ولمدة مناسبة من الوقت وللحكم العادل على أي عقار يجب أن يكون قد أستخدم لمدة لا تقل عن شهرين . والسبب الرئيس للتحول من عقار إلى آخر قبل مرور شهرين هو ظهور أعراض جانبية شديدة لهذا العقار ويجب أن نعلم كذلك أن مدة الشهرين تحسب من الوقت الذي وصلت فيه جرعة الدواء للمستوى العلاجي المطلوب ، وليس من بداية استخدام العلاج لذلك عليك المتابعة مع طبيب نفسي واحد والالتزام بالعلاج الذي يقرره الطبيب وبالفترة الواجبة له لذلك يجب عليكم استشارة الطبيب والالتزام بتعليماته وبالجرعة العلاجية المقررة وعدم التوقف عنها إلا بأمره ويجب أن تعلمي عزيزتي أن المرض النفسي له طبيعة خاصة حيث يتطلب الصبر الشديد علي العلاج حتى يأتي بالنتائج المرجوة ...والله المستعان


    

 السلام عليكم

أنا امرأة عمري 36 سنة أعاني من مشكلة الخوف من فقد الأحبة كل يوم أفكر إني ممكن أفقد أحد أفراد أسرتي من البنات أو الأولاد أو أبناء إخوتي وأخواتي فأشعر بحزن شديد ولا أنام جيداً بسبب التفكير وفي كثير من الأحيان بل دائماً أُنفّذ طلباتهم ولا أرفض لأحدهم طلباً حتى لو كان على حساب نفسي لأنني أخشى أن أفقدهم فجأة ووقتها سوف أشعر بتأنيب الضمير لأنني لم أستجب لطلباتهم وهذه مشكلة أخرى في حياتي لأنني دائمة الإحساس بتأنيب الضمير من أي شئ وأي موقف ومن ناحية أي شخص حتى لو كان بعيداً عني دائماً أشعر أنني مسئولة عن أخطاء الآخرين وأنني لابد أن أحل مشاكلهم وأنني مسئولة عن أي شئ سيئ يحدث لهم ...تأنيب الضمير مشكلة في حياتي حتى أنني أواجه هذه المشكلة مع طالباتي حيث أنني معلمة في المرحلة الثانوية وكثيراً ما أشعر بهذا الإحساس مع الجميع ومع الكل أتمنى الخلاص من تأنيب الضمير

 الأخت الفاضله

من وصفك للأعراض التي تنتابك يتضح انك تعاني من مرض القلق النفسي ويعتبر مرض القلق من أكثر الأمراض النفسية شيوعاً ، ولحسن الحظ ، فإن هذا المرض يستجيب بشكل جيد للعلاج ،. ومثل هذه المشاعر أي ما يعرف بالقلق التوقعي أو قلق الوساوس، هو حقيقةً فيه نوع من توارد الخواطر التي تأتي لبعض الناس.

الشيء المهم جداً أن تعرفي أن هذا نوع من القلق الوسواسي، أي أنه ليس أمراً حقيقياً، وأن لا تكوني متطيرة ومتشائمة، فهذا ضروري جداً، وكل فكرة حين تأتيك وتؤمني بأنها ليس فكرة منطقية أو أنها ناتجة عن قلق أو وساوس، يجب عليك أن تفكري مباشرة في الفكرة المضادة لهذه الفكرة وتكرري الفكرة المضادة ، بمعنى أنه إذا جاءك شعور بأنه شيئاً سوف يحدث، قولي : هذا ليس بصحيح، فأنا لا أعلم الغيب والأمر كله بيد الله، لماذا أفكر بمثل هذا ؟ هذا أمر ليس منطقي ويجب أن لا أفكر هكذا.

أرجو أن تجري هذا النوع من الحوارات مع نفسك، كما أنه يجب أن يكون التوكل هو المبدأ العام الذي تنتهجيه، مع السعي بالتأكيد، وعليك أن تكوني حريصة جداً على أذكار الصباح والمساء ، والالتزام بعباداتك بالصورة المطلوبة.

إذا كانت هذه الأفكار مقلقة لك جداً للدرجة التي تجعل من حياتك أمراً لا يطاق، أو أمراً صعباً، يمكنك أن تتناولي أحد الأدوية المضادة للوساوس لفترة قصيرة،

 

اعلى الصفحة

 

 

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية