الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

اجابة اسئلة المجموعة (113)*

اعداد/ الاستاذة شيماء اسماعيل

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

   

بسم الله الرحمن الرحيم

 باختصار عمري 37 سنة تزوجت منذ 14 سنة زوجي هو حبي الأول والوحيد ولكني اكتشفت بأنه تزوج علي أخري تصغره ب 23 سنه ولا اعلم إن كانت مسلمة ...هو يقول أنني مشغولة عنه ولكنه يعلم مدي حبي الشديد له... ماذا افعل اتركه ولدينا 3 أطفال أم ارضي بالأمر الواقع. لا احتمل مشاركه زوجه أخري في... أكاد اجن ولا ادري... انصحوني فانا تعبانة جدا جدا

 الأخت الفاضلة

 اطلب من الله ان يفرج كربك ويثبت قلبك على الطاعة

 أشكرك يا سيدتى على حبك لزوجك ورغبتك فى الحفاظ على أطفالك ولكن فى البداية أريد ان اتفق معك على شيء معين وهو ان زوجك لم يرتكب معصية بزواجه الثانى لان الله سبحانه وتعالى حلل ذلك فلماذا نحرمه نحن ونصيحتى لك ألا تتركى زوجك وان تعرضى عن هذه الفكرة الهدامة وان تحاولى بقدر الإمكان أن تكونى الحضن الدافئ له ولأطفالك وذلك لان زوجك يعانى من أزمة منتصف العمر حيث يمر بها بعض الرجال في أواسط الأربعين من العمر حيث تتملكهم رغبة في إثبات أنهم محبوبون ومرغوبون من الجنس الآخر و قد يساهم الملل الزوجي في وقوعهم في مثل هذه النزوات وأقول نزوات لأن زواج زوجك نزوة وان شاء الله سوف تزول بالصبر والحكمة وإخلاص النية لله


 


السلام عليكم

ارجو المعذره لان هذه أول مره اخرج ما بنفسى لأحد... مشكلتى هى انى بدأت افكر فى الموت كل يوم رغم علمى بانه حرام ولا اعتقد انى قد افكر فى الانتحار ولكن لا أستطيع ان امنع نفسى فحياتى تنهار أمام عينى ولا أستطيع ان افعل شيء فانا فتاه عندى 27 عام ولدت فى أسره كبيرة ورغم كبرها الا أنها افتقدت اهم شيء وهو الحب وحاولت ان أتغلب عل هذا بان أعطيهم الحب واعتقد بانى نجحت بعض الشيء... اعمل فى مجال يحتاج الى تركيز كبير.. المشكلة اننى بدأت افقد اصدقائى بسبب اسلوبى وعصبيتى وحدتى ولكن ليس هذا كل شيء لقد فقدت تركيزى وأكاد اخسر عملى رغم ان رؤسائى يشهدون لى بجوده عملى ولكن مشكلتى هى التركيز عندما افقده أتسبب فى مشاكل كتيره والأيام الاخيره فقدته تماما ولا يمر يوم الا ويحدث شيء أصبحت اذهب الى بيتى كل يوم وانتظر ان يتصلوا بى ليخبرونى عن مشكله تسببت فيها حاولت ان اذهب الى دكتور نفسى ولكنى لم أجد الجرأة لفعل هذا... أرجوكم ساعدونى حتى أصلح نفسى

الأخت الفاضلة

لا يملك الإنسان أن يختار حياته أو أسرته أو الأشخاص الذي يريد أن يعيش معهم فقد تكون حياته مستقرة هادئة وقد تكون مضربة ومليئة بالمشاكل وقد تكون أسرته سعيدة ومترابطة وقد تكون أسرة مفككة لا يهتم أفرادها ببعضهم ولكن في كل الحالات ليس له حق الاختيار لكنه بالتأكيد له حق التغيير والشخص الفطن هو من يستطيع التعايش مع أسرته بغض النظر عن عيوبها ويعرف كيف يطوع كل الظروف لصالحه ويقف أمام المشاكل التي تواجهه بثبات وقوة إيمان فلا ينجرف وراء وساوسه ومخاوفه حتى لا يجني الألم والمعاناة واعلمي أن هناك الكثير ممن تكون المشاكل الكبيرة في حياتهم الأسرية هي الدافع وراء نجاحهم وإنجازهم لأنهم بالفعل أرادوا التغيير

أرجو أن أؤكد لك أيتها الأخت الكريمة أن الأمر بسيطٌ جداً، وهو خلاف ما تتصورين، فأنت تُعانين من قلقٍ نفسي مصحوب بشيء من العصبية، وهو نوع من العاطفة أو السمة التي اتصف بها بعض الناس، ويمكن علاجه تماماً، وذلك بإتباع الآتي:

أولاً: يجب أن تكون لديك المقدرة في أن تعبري عن نفسك أولا بأول، خاصةً في الأمور التي لا ترضيك، وكما نقول (كما تحتقن الأنف تحتقن النفس).إذاً: التفريغ النفسي وسيلة علاجية علمية معتبرة

ثانياً: عليك أن تأخذ القسط الكافي من الراحة؛ حيث أن القلق يسبب ضعفاً في التركيز، خاصةً إذا كان الإنسان لا ينظم نومه أو أوقات راحته.

ثالثاً: عليك بممارسة الرياضة-أي نوعٍ من الرياضة- كالمشي أو الجري أو الالعاب الاخرى؛ فقد وُجد أنها تمتص القلق والتوتر وتحسّن الانتباه والتركيز

رابعاً: أرجو أن تقومي بعمل أي نوعٍ متيسر من تمارين الاسترخاء، علماً بأنه توجد في جميع الدول أشرطة وكتيبات توضح كيفية إجراء هذه التمارين، وفي أبسط أشكالها عليك أن تستلقي في مكانٍ هادئ، وتفتحي فمك قليلاً، وتغمضين عينيك، وتتأملي في شيءٍ جميل، ثم بعد ذلك تأخذي نفساً عميقاً عن طريق الأنف، وهذا هو الشهيق، ولا بد أن يكون بطيئاً، يفضل أن تكون مدته 45 ثانية إلى دقيقةٍ واحدة، ثم بعد ذلك يأتي الزفير عن طريق الفم، ويكون بنفس طريقة الشهيق.
كرري هذا التمرين عدة مرات في اليوم، وستجدي أنه مفيدٌ جداً إن شاء الله.يمكنك أيضاً أن تتناولي كوبا من القهوة المركزة نسبياً في الصباح، وكذلك كوبا في وقت المغرب؛ لأن القهوة ذات محتوى الكافيين العالي تحسن من التركيز

أرجو أن تتناولي أيضاً حليبا دافئا قبل النوم، هذا إن شاء الله يساعد في الاسترخاء،نرجو من الله تعالى أن نكون قد أفدناك

نسأل الله تعالى أن يُزيل همك، وأن يكشف كربك، وأن يوفقك لما يحبه ويرضاه

 


السلام عليكم

 كنت أمر بمشاكل أسرية شديدة قبل الزواج ومع أنى كنت أقرأ كثيرا وعلى درجة ما من الثقافة فكنت أتجمل وأحاول كتمان هذه الأمور التى تؤرقنى رغم الإحساس القوى بالقهر النفسى ـ المشاكل باختصار أن والدى توفى وأنا صغير وكنت على درجة من الذكاء وحفظ القران من سن 12 عاما فأصبت بانتكاسة نفسية وتخلفت دراسيا ليس كثيرا وذلك نتيجة وجود كثير من المشاكل وعدم التفاهم بينى وبين أخى الأكبر الذى تولى تربيتى .. وظلت هذه المشاكل وعدم الثقة بالنفس يلازمنى حتى تخرجى وكذلك رفضى ونقمتى على الواقع لكن كان هناك تعقل والتزام دينى رغم كل ذلك وثناء معظم الناس على دون أن يعلم أحد ما يمر بى وفكرت كثيرا عرض ذلك على طبيب فلم أستطع وظللت أتكتم . لكن حين الزواج أصبت بضائقه مالية ولم أجد من يساعدنى وكنت فى حالة قهر بين أن أتم زواجى وأحافظ على صورتى أمام نسايبى ولا أجد من يمد يد العون من إخوتى ومررت بحالة لا أحاول أن أتذكرها لأنها كانت نوع من العذاب النفسى ورغم أنى كنت أحب خطيبتى وهي زوجتى الان إلا أنى فوجئت بانتكاسة فى العملية الجنسية ووجدت من نفسى عزوف عنها إلا حين أضطر جسديا أو شكليا وحاولت أيضا أن أخفى هذا على زوجتى غير أنه لم يكن هناك تقصير منى ولكن كان أحيانا عزوف وأحيانا عدم الإحساس بطعم العملية أصلا وقليلا ما كنت استمتع بالقدر الذى يدفعنى لمعاودة الكرة وأحيانا أعزى هذا لعدم جمال زوجتى وهى على قدر نسبى من الجمال .. تساؤلات كثيرة أرجو تفسير هذا الأمر هل له علاقة بالظروف أم لا لأنه أحيانا كان يضايقها ويجعها تعرض عنى لعدم اهتمامى بها واضطررت أحيانا أن أمارس العادة السرية رغم كرهى لها على هذا الحال ولكن كنت أجد فيها متعة ليست فى الجماع أرجو الرد .. جزاكم الله خيرا هذا مع العلم بأنى ملتزم دينيا جدا وعلى درجة من الثقافة المتنوعة وأحاول أن أكسب زوجتى

الاخ الفاضل

من الرساله التى ارسلتها يتضح انك من ضعف بالنواجى الجنسية بدأ عقب الزواج بسبب وجود مشاكل اسرية واقتصادية بالاسرة ادت الى نوع من انواع الاحباط والقلق النفسى اثر عليك نفسيا مما ادا الى فتور وضعف بالقدرات الجنسية

وهناك اسباب نفسية كثيرة تؤدى الى الضعف الجنسى وهى أسباب متعددة، ولكن أهمهما الجهل والخجل من الجنس، فإن الكثيرين من الذين لا يعلمون شيئا عن الجنس يعانون من ضعف جنسى، وكذلك الذين يصيبهم الخجل من كل ما يتصل بموضوع الجنس، دون أن يكون لديهم أسباب مرضية كما أن الإصابة بالصدمات النفسية تؤدى إلى ضعف القدرة الجنسية، والقلق والأرق والتوتر العصبى يؤدى إلى نفس النتيجة ويلعب الوهم والخوف من الربط (السحر الذى يمنع الرجل من إتيان زوجته) دورأ هامأ فى هذا، فمن يعتقد أنه ضعيف، وأنه سيفشل فى ممارسة الجنس، إلخ، لا يمكنه من أداء العملية الجنسية بصورة كاملة. كذلك فإن المشاكل الاجتماعية والأسرية وخلافها مما يسبب التوتر والقلق قد تؤدى إلى عدم تمام القدرة الجنسية، وبصفة عامة فإن الأداء الجنسى الجيد لابد أن يصاحبه استقرار نفسى وهدوء بال وطمأنينة وثقة بالنفس...أما الإحباط الناتج عن الإصابة بمرض مزمن ، أو وجود عيوب خلقية معينة يتشكك معها الزوج فى قدرته، تؤثر بالضرورة فى أدائه الجنسى وكذلك الفشل فى ممارسة الجنس فى مرة سابقة يؤثر على الزوج والخوف من تكرار الفشل فى ممارسة الجنس بالذات ليلة الزفاف مع الخجل وعدم الثقة بالنفس من أكثر الأسباب شيوعأ للضعف الجنسى، مع ما يصاحبهما من الرهبة من ليلة الزفاف وما سمعه الزوج من الحكايات العجيبة التى تتردد عن ليلة الزفاف وفشل هذا أو ذاك فى الجماع. والعروس فى ليلة الزفاف لها دور مهم فى هذا الموضوع، فإن الزوج قد يصاب بارتخاء وضعف نفسى نتيجة الخجل من زوجته أو خوفه الشديد عليها أو نتيجة صدها له وامتناعها ورفضها المبالغ فيه فى ليلة الزفاف، كل هذا يدخل فى الأسباب النفسية التى تسبب الضعف الجنسى وعلى الزوجة فى مثل هذه الحالة أن تخفف من وطأة هذا الموقف النفسى العصيب على زوجها، فلا تعايره بفشله، ولا تظهر له امتناعها عن الجماع، ولا تظهر له خوفها ورعبها منه، بل يجب عليها أن تشجعه وتساعده بتهدئة أعصابه ومبادلته الحب والمشاعر الطيبة، بدلا من أن تصده وتمتنع عنه، أو تجعل نفسها وكأنها لوح من الجليد فتبدو أمامه وكأنها لا دور لها ولا مهمة لها فى العملية الجنسية، وتأمل قول النبى صلى الله عليه وسلم لجابر بن عبد الله " هلا تزوجت بكراً تلاعبها وتلاعبك " ومعنى " تلاعبها وتلاعبك " أى وجود مشاعر متبادلة وتشجيع من الطرفين للآخر.

واخيرا ننصحك بعرض نفسك على الطبيب النفسى لكى يضع لك العلاج المناسب لحالتك لكى تعود الى سابق طاقتك الجنسية السليمة

 

اعلى الصفحة

 

 

تقييم الموضوع:
 ممتاز
 جيد جداً
 جيد
 مقبول
 ضعيف
العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)
 
إضافة تعليق:
 

 
   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية