الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

 

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
تحويل العملات
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام




مجلة النفس المطمئنة

 

اجابة اسئلة المجموعة (102)*

اعداد/ الاستاذة عفاف يحيى

اخصائية نفسية

اشراف/ د.محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

   

السلام عليكم

انا فتاة عمري17 سنه ومنذ حوالي اربع سنوات كنت اعاني من مشكله في الاطراف ولا اعرف ماسببها  وهي كانني اقوم بالشد على اعصابي والضغط على يداي وبعض الاحيان كانني اشعر بشلل في يداي مما يجعلني اضطر ان اشد عليها ... وكنت اظنه بسبب توتر او قلق او سبب مثل هذه ولكنه فجأه وفي فتره لا استطيع تحديدها زال والان وبعد اربع سنين عادت لدي هذه الحاله ولا اعرف سببها مع ان حياتي جدا عاديه وليس لدي اي ضغوط مما تجعلني اتوتر او اقلق هذه الشعور جدا يزعجني وتجعلني اقوم بهذه الحركه امام الناس لاشعوريا مما تحرجني احيانا فارجو ان تحددو هذه الذي امر فيه وان كان مرض او فتره وتعدي واتمنى ان تذكري لي الاحتمالات التي يمكن ان اكون مصابه بها

 عزيزتى :

   يوجد بعض الإحتمالات التى من الممكن أن تكون سببا لشكواك ونظرا لأنك تؤكدين أن حياتك عاديه جدا وليس بها ما يشكل ضغطا أو يسبب توترا ، لذلك فأن أغلب الظن أن يكون السبب فى ذلك عضوى المنشأ ، فقد يكون التهاب فى الأعصاب أو العضلات أو المفاصل أو التهاب فى أوتار اليد كما قد يكون زياده فى نسبة الأملاح أو نقص كالسيوم ، كذلك وإن كان الأمر مقتصرا على يديك فقد يكون السبب إنك تقومين بأعمال يدويه كثيره مما يمثل ضغطا على أعصاب يديك ويسبب لهما الإرهاق على سبيل المثال : كثره إستخدام لوحة المفاتيح الخاصه بالحاسب الألى دون مراعاة قواعد الجلوس الصحيحه لإستخدام الحاسب ..

   وعموما لأن أغلب الإحتمال أن السبب عضوى فإن أفضل من يفيدنا فى تحديد ما هيه المشكله وأسبابها وأفضل وسيله للعلاج هو طبيب العظام ..

   والإحتمال الأخر هو أن يكون سبب المشكله بعض التوتر أو القلق المرتبط بمواقف إما أن تكون هذه المواقف صعبه أو محرجه كموقف الامتحان والقلق منه وكذلك إنتظار النتيجه وغيرها من المواقف التى يتكرر تعرضنا لها من وقت لأخر وبالطبع تختلف إستجابة كل منا لهذه المواقف ..

   وفى كلا الإحتمالين أرى أن الأمر لا يستدعى القلق طالما إنه لم يؤثر على أدائك لما عليك القيام  به وكذلك لا يستدعى الحرج على الإطلاق فهو أمر يتعرض له الكثير منا 0


 السلام عليكم

أنا لا أستطيع الخروج وحدي إلى أي مكان ....حتى ولو إلى الدكان الذي يبعد شبرا واحدا عن منزلي  .....!!!!إلا أني أستطيع الذهاب وحدي إلى المدرسة أو إلى مواعيد مع صديقاتي باعتبارها حالة قسرية بالإضافة إلى أني صامتة جدا وبالأحرى عديمة الكلام بحضرة أهلي وكل ما يمت لأهلي بصلة  (أصدقاء وأقارب وضيوف) حتى أن الذين يرونني من أصدقاء العائلة يقولون أتعرضت لصدمة نفسية  حتى امتنعت عن الكلام بهذا الشكل!!!!!! لا أنني اجتماعية جدا مع أصدقائي ومرحة وأضحك وأتكلم   وأكون عادة العنصرالذي يفتح المواضيع.....أنا لم أتعرض لصدمة نفسية جعلتني بهذه الحالة   إلا أن مشكلتي بدأت على ما أظن بعد البلوغ...أما مشكلة عدم التحدث فنشأت قبل ذلك بكثير ....والمنطقة   التي أعيش فيها آآآآآآمنة جدا فلا شيء يمنعني من الخروج إلا نفسي وفي الأوقات الطارئة أيضا أرجو الحل

 عزيزتى :

   أرى أن ذكرك أنك "عديمة الكلام بحضرة أهلي وكل ما يمت لأهلي بصلة (أصدقاء وأقارب وضيوف) حتى أن الذين يرونني من أصدقاء العائلة يقولون أتعرضت لصدمة نفسية حتى امتنعت عن الكلام بهذا الشكل " وكذلك تأكيدك على أنك إجتماعيه ومرحه مع أصدقائك إنما يعنى أن صمتك المرتبط بتواجد أهلك أو أقاربك إنما هو بسبب خبره حدثت لك فى الماضى وإحتفظت بها كخلفيه فى ذاكرتك وهى التى تؤثر على سلوكك بشكل لا شعورى وقد تكون هذه الخبره إما التعرض لموقف محرج أو أن أسلوب تنشئتك كان صارما إلى حد ما ... فالكثير من الأمهات على سبيل المثال وعندما يكون هناك ضيوف بالمنزل يؤكدوا على أولادهم  وخاصه البنات عدم التدخل فى حديث الكبار ، وعدم القيام بأفعال محرجه أمام  الضيوف والجلوس إما فى حجراتهم أو الجلوس مع الضيوف ولكن بصمت ويكون الهدف  من ذلك هو عدم الظهور أمام الضيوف بمظهر غير مهذب وغير لائق .. وعلى الرغم من صحة هذا إلا أن بعض الأباء والأمهات يتشددون فى ذلك وهو  ما قد يمثل مشكله بعد ذلك ..

   كذلك فقد يكون الأمر راجعا إلى طبيعة المرحله العمريه التى تمرين بها والتى تسبب بعض الحرج والخجل عند البنات خاصه فى تعاملاتهم مع من هم أكبر منهم سنا وهذا يفسر مرحك مع صديقاتك فى مثل سنك وصمتك مع أقاربك ...

  أما ما يتعلق بعدم خروجك فقد يرجع الأمر إلى نفس السبب الأخير وهو سبب يرتبط بطبيعه مرحليه قد  يزول مع النضج بمرور الوقت ..

   وقد يكون عدم خروجك نتيجه لأنه لا يوجد بالفعل ما يدعوك للخروج ، وهذا أمر طبيعى جدا فطالما لا يوجد  سبب أو يوجد سبب ولكنه غير هام وغير عاجل فالإستجابه الطبيعيه أننا  نفضل عدم الخروج..

   والدليل أنك تستطيعين الخروج إلى المدرسه وحدك وهو سبب هام وكذلك لتلتقى بصديقاتك وهذا دليل على عدم معاناتك من إضطراب يمنعك من الخروج عموما وفى كل الحالات على وجه الأطلاق ..


 

السلام عليكم

والدي يعاني من مرض الفصام كما انه يمرالان بحالة انتكاسة ويقاوم بشدة الذهاب للمستشفى  لااعرف ماذا افعل علما بانني متزوجة ولو ضغطت عليه سيذهب من عندي وهو منفصل هو ووالدتي وبالتالي سيذهب ليجلس بمفرده ارجوكم ساعدوني ماذا افعل كما ان والدي بعد مايتحسن يتوقف عن اخذ الادوية والحقنة التي يجب ان ياخذها شهريا الطبيب الخاص به يقول لنا يجب ان يدخل المستشفى  واذا لزم الامر قومو بربطه واحضاره ولكنه ابي كيف سافعل هذا الشئ سيظل يتذكر مافعلت ويحقد علي ...ارجوكم بعد الله ساعدوني بالحل باسرع وقت وجزاكم الله كل خير

  عزيزتى :-

   حفظك الله وأعانك على رعاية والدك عافاه الله ... لعل السبب من خشية الأطباء من حدوث الإنتكاسه هو أنها  فى كثير من الأحيان تكون أشد وطأه وأكثر خطوره ومعاناه للمريض من ذى قبل ، وتوقف والدك عن أخذ  الأدويه من بادىء الأمر هو خطاء شديد وكان يجب أن تتخذ كافة الإجراءات والمحاولات .... وهذا ما عليك القيام به الأن وهو أن تحاولى بكل الطرق إقناع والدك بأخذ الدواء وإن لم تستطيعى .. لا قدر الله  فيمكنك أن تستشيرى الطبيب فى إمكانية وضع الدواء فى الطعام الذى يحبه والدك أو فى العصير مثلا ولكن يجب أن تستشيرى الطبيب لأن بعض الأدويه  لا يجب مضغها أو يجب أن تؤخذ مع كميات كبيره نوعا ما من السوائل كما ان هناك بعض الادوية التى توجد على هيئة سائل لبس لة طعم او لون  يمكن ان يوضع فى الطعام ...وهذه الفكره أرى أنها ستيسرعليك الأمر كثيرا إن شاء الله – كذلك ستتحسن حالته وبالتالى قد لا يحتاج لدخول المستشفى ،  وحتى إن احتاج لذلك فسيسهل تحسن حالته نوعا بعد أخذ الدواء بهذه الطريقه أن تقنعيه بدخول المستشفى لمزيد من الإطمئنان عليه ...

   أطال الله أجلك وبارك لك وأعانك على رعاية والدك ..


 السلام عليكم

انا عندى مشكله موجودة عند معظم الناس وهى عدم الثقة بالنفس لكنها عندى بشكل غير طبيعى انا طالبه بالثانوية العامة 3 علمى مشكلتى اننى دائما اشعر اننى فاشلة ولن احقق مااريد وهذا ينعكس  سلبا على ادائى اعترف اننى لم اذاكر جيدا العام الماضى ورغم هذا حصلت على 96%ولم اذاكر هذا العام جيدا لكنى والله حاولت المذاكرة جيدا لكن لم استطع... عندى عاده غبية اسمها السرحان الدائم قدرتى على التركيز ضعيفة وانا الان لااعرف كيف سادخل الامتحان0 ان جميع المدرسين يجمعون باننى شديده التوتر  ويقولون ان مستوايا جيد لااعرف كيف0يقولون اننى لو ازلت التوتر ساحصل على مجموع عالى جدا ولكنى ياسيدى حاولت اقناع نفسى كثيرا باننى ممكن احقق هدفى لكن فشلت0انا الان فى طريق لااعلم  نهايتهاوامتحانى  بعد 10 ايام فهل من الممكن ان اكثف جهودى هذه الايام واحصل على مجموع عالى يؤهلنى لدخول  كليه الصيدلة؟هل سيساوينى الله مع التى اتقنت عملها من البدايه؟طوال هذا العام كنت اسال نفسى هذا السؤال كل شهر كان يفوت من دون مذاكرة اقول لنفسى الفرصه مازالت امامى لكن فجاه اقول اننى لن اتمكن لان حرام ان يساوينى الله بمن اجتهد منذ بدايه العام وهكذا حتى يومى هذا احاول عمل كل مافى  وسعى ولكن بلا فائده لااتمكن من المذاكرة ابداالانى دائما متشائمه لكنى والله العظيم حاولت اتقان عملى ففشلت لانى دائمه السرحان والتفكير فى كل شىء واى شىء فهل يسامحنى الله ويقبل دعائى ؟هل هناك امل؟   ام ان مستقبلى ضاع لابد؟ لاتقل لى الا ادخل الامتحان هذا العام لانه لايصح التاجيل الان ارجوك تكلم معى بصراحة وقل لى هل هناك امل؟انا غير مقتنعة رغم ان الكل يقول ذلك ان كان هناك امل انا على استعداد ان احاول مرة اخرى ولكنى واثقه من الفشل مقدما

 عزيزتى :

   وفقك الله ويسر لك النجاح والإلتحاق بالكليه التى ترغبينها .. تتلخص مشكلتك لا فى عدم الثقه بدايه بل فى ما يعترى هذه المرحله العمريه والتعليميه من الكثير من الضغوط الخاصه بالتحصيل والتفوق والقلق والخوف من الفشل إستنادا إلى فكرة أن هذه المرحله هى مرحلة  مصيريه وأنها تحدد ما سيكون عليه مستقبل الفرد ومكانته ..

   وبالرجوع إلى ماذكرت فى رسالتك " أعترف إننى لم أذاكر جيدا العام الماضى"  ورغم هذا حصلت على 96% أؤكد لك شيئا هاما وأنبهك اليه وهو ضرورة التفكير بموضوعية والإبتعاد فى التفكير عن فكرة الكمال فحصولك على هذا المجموع يعنى بالطبع أنك بذلت مجهودا  موفقا وأنت تتمتعين بقدر من الذكاء يؤهلك للتفوق وليس الحصول على 100% هو المعيار  الوحيد لأنك بذلت مجهود فى المذاكره وقمت بما عليك القيام به الأمر ليس كذلك على الأطلاق ..

  -  وما عليك الأن هو أن تكونى أكثر قوة وقدره على إستغلال ما تتمتعين به من ذكاء للتتغلبى  على قلق الإمتحان وتجعليه قلقا حافزا لمزيد من المذاكره والتركيز فى الإمتحان فقط دون أن تشغلى ذهنك وتضيعى وقتك فى التفكير فى المجموع المنتظر أو المتوقع فقط ركزى فيما عليك القيام به وتأكدى أن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا ، وأن أمر النجاح أو الحصول  على مجموع كبير لا يرتبط إطلاقا بكم الوقت الذى تمضيه فى المذاكره فكل منا يختلف فى درجة إستيعابه وما تستطيعين أنت إستيعابه فى يوم قد يتعثر على غيرك من زميلاتك أن تستوعبه فى أقل من أسبوع وقد يكون أكثر ، لذا  فلا يوجد أى مجال للمقارنه بيننا وبين الأخرين فكل منا له إمكانياته الخاصه وقدراته وكذلك ظروفه ..

وأخيرا عزيزتى .. إن الله يحب عباده أكثر مما يحبوه وإلا لما غفر لعباده الذنوب جميعا إلا من أشرك به فرفقا بنفسك ..

دعواتى لك بكل الخير والسعاده والتفوق ...


 

السلام عليكم

ابنتى تبلغ من العمر 12 عاما الاحظ عليها ان انفعالاتها فى بعض الاحيان مبالغ فيها فمثلا تضحك بشدة لنكتة اكثر من اللازم او تبكى بحرقة اذا احست ان زميلاتها فى المدرسة يتجاهلونها و تقول ان فلانه مثلا  تكرها او فلانة تحبها اى ان علاقتها بين زميلاتها اما حب او كراهية ( منهم تجاهها ) و هى تفسر ذلك بأنها حساسه جدا فهل هذا طبيعى فى فترة المراهقة التى تمر بهاو كيف اساعدها لتخطى ذلك.

و شكرا،،،،،،،،،،،

الأخت الفاضله :

حفظ الله إبنتك وبارك لك فيها ..

· إلى حد كبير ما تلاحظيه على إبنتك أمر طبيعى خاصه وأن ذلك يحدث فى بعض الأحيان   وليس دائما وأنها فى مرحله عمريه تتميز من ضمن خصائصها بالحساسيه الإنفعاليه وسهولة الإستثاره والإندفاع وإن كانت درجة وشدة هذه الخصائص تختلف بكل تأكيد من فرد إلى أخر نظرا للعديد من العوامل والتى تعد التنشئه الإجتماعيه للأبناء أهم هذه العوامل ..

· كذلك توجد العديد من الإحتمالات التى لا يجب إغفالها كما ينبغى التفكير فيها بموضوعيه شديدة ، فقد تكون طفلتك تشعر بالوحده بعض الشىء والطبيعى أن الأطفال فى مثل هذه السن يحاولون تكوين علاقات إجتماعيه خاصه بهم والمدرسه وسيلة لتحقيق ذلك فبكل تأكيد  لن تكون الحياه فى المدرسه سويه إلا بوجود علاقات وكون أى طفل يكون بلا أصدقاء  فى المدرسه فهذا يترتب عليه الكثير من المشاكل كالإنطواء والشعور بالوحده النفسيه والنبذ .. لذا يهتم الأطفال بتكوين صداقات وعلاقات تكون بمثابة إشباع لحاجاتهم الإجتماعيه وكذلك كوسيله للدعم النفسى فى أوقات الشدة ..

· كما يكون السبب فى ذلك هو شعور إبنتك بالفراغ وعدم وجود إهتمامات خاصه بها .. فوجود هوايات للطفل يعد أمرا إيجابيا وممارسة هذه الهوايات والأنشطه المحببه اليه يساعد كثيرا على النمو بشكل سوى كما قد تكون هذه الهوايات فى كثير من الأحيان هى السبب فى إكتساب صداقات جديده وجيده على إعتبار أنها عامل مشترك بين الطفل وطفل أخر له نفس الإهتمام .

 وقد يكون الأمر راجعا لأحد إحتمالين متعارضين تماما أولهما أن تكون إبنتك مدللة بعض  الشىء وتمثل محور إهتمام أسرتك بشكل كبير وهى بكل تأكيد لا ترضى أن يكون إهتمام زميلاتها بها أقل من ذلك لأنها إعتادت أن يكون الإهتمام منصبا عليها ..

·   وثانى هذه الإحتمالات أن تكون الطفله مهمله بعض الشىء وتبحث عن الإهتمام  والحب فى علاقاتها بزميلاتها تعويضا لما  تفتقده ..

·  وبعد عرض هذه الإحتمالات نستطيع أن نؤكد على أهمية الإعتدال والموضوعيه فى معاملاتنا مع أطفالنا وأيضا ضرورة تكوين علاقه صداقه معهم خاصه مع الفتيات فى مثل هذه السن فهم أكثر ما يكونون فى إحتياج للتحاور وإقامة علاقه حميمه مع الأم ..

· كذلك فإن إكتشاف هوايه أو مهاره لدى الطفله وتوجيهها إلى تنمية هذه الهوايه والإهتمام بمتابعة تقدم الطفله فى ذلك أمر هام جدا ..

· وأيضا ينبغى تنبيه طفلتك إلى أن علاقاتها بزميلاتها ليس بالضروره أن تسير على وتيره واحده طوال الوقت ومن نتفق معهم اليوم قد نختلف معهم غدا كذلك وأخذا بنصيحة وتوجيه      "رسولنا الكريم" " خيركم من بدأ بالصلح " وهذه قيمه دينيه تهتم بالعلاقات الإجتماعيه بين الأفراد نستطيع أن نوجه الطفله إلى هذه القيمه وهذا السلوك الإيجابى فى حالة ما إذا إنقطعت  عنها إحدى زميلاتها وأنت تعلمين أن هذه الفتاه طيبة الخلق ومهذبه ونغرس فى روح الطفله أن هذا السلوك السمح ليس تقليلا من كرامتها أو شأنها بقدر ما هو رقى بخلقها ...

حفظها الله وجعلها من الصالحين ..


 السلام عليكم

عمرى24ونصف ولا اشعر باى قيمه لى فى الحياه كل من يريد المساعده احاول مساعدته ولى اصدقاء يحاولون مساعدتى ولكن مشكلتى انى كنت مرتبطه منذ 5 سنوات وبعد كل هذا الحب والمساعده له تركنى  بمنتهى الهدوء وقال انا لا احبك انت تصلحى زوجه مناسبه ولكن ليس لى لا استطيع ان انساه ولا اجد هدف لحياتى اريد ان اعمل ولا توجد فرصه عمل اريد ان اخرج من الانطواء الذى اعترانى اصبحت  كئيبه لا اريد ان اتحدث مع احد لا امى ولا اختى ولا اريد اى شىء فى الدنيا احاول التقرب الى الله لعلى اجد طريقى ولكنى اريد رايك ونصيحتك اريد ان اجد نفسى اصبحت مهزوزه ومهزومه لا اجد نفسى فظروف بيتى ايضا بها الكثير من المشاكل لا اطيق كل هذا اشعر كثيرا انى مذنبه واشعر اكثر انى مظلومه  فكلما حاولت الهروب بنفسى الى الحب خذلنى من احب اريد ان ابنى شخصيتى ونفسى من جديد فماذا افعل؟ اشعر ان كل شخص يحاول التقرب لى لاستغلا لى نفسيا او ماديا فقط وبمجرد ان يمتلىء يتركنى ويهرب اريد ردا سريعا وارجو ان تدعو لى

بالهدايه والطريق الصحيح ليتقبل منى الله وينصرنى فانا مهزومه

جدااااااااااا لو لم يكن قتل النفس حرام ولكنى اعلم ان التفكير مجرد التفكير حرام وارجو ان يسامحنى الله  ويتقبل توبتى على كل ما فعلت من افعال او افكار اريد ان اقول شيئا احيانا يظننى الناس ساذجه انا لست ساذجه فانا اميز بين الكذب والصدق وافهم الاشخاص ولكن لا اريد ان احرج شخصا او اجرحه بكلام  فهل هذا خطا ايضا اريد بناء نفسى وشخصيتى من جديد فما الحل

 عزيزتي :

أشارت رسالتك إلى الكثير من النقاط التى تؤكد على أنك تتمتعين بشخصيه جيده وواعيه .. وما يعتريك من حزن إنما هو نتيجه لما تمرين به من ضغوط ،ويجب ألا ننسي أبدا أنه ما إشتد الكرب إلا هان , وإن ما نمر به من مواقف صعبه ومؤلمه مثلها مثل أي موقف أخر  في حياتنا يمر بكل تأكيد مهما طالت مدته , والمهم أن يمر ونحن أكثر قوه وصلابه من ذي قبل، فكل تجربة نمر بها مهما كانت صعوبتها إلا أنها وبكل تأكيد تحمل معني وخبرة هما الجانب الإيجابي فيها الذي يجعلنا أكثر وعيا وفهما للحياه وأكثر قدره على التصرف فيما نمر به من مواقف بعد ذلك ..

· وأري أن ما ينقصك هو المزيد من الصبر والصمود وليس الصبر لقلة الحيلة إنما الصبر  مع حسن الظن بالله واليقين برحمته وحكمته ، ولعل محاولتك للتقرب من الله وندمك على  ما فعلت ورغبتك في التوبه هما حقا سبيلك للنجاه والسلام النفسي الغير مشروطين على الإطلاق بثواب الدنيا والتمتع فيها وإنما الهادفين والطامعين في حسن المئاب والفوز بحب الله وجنته .. أنعم الله عليك بها ..

· وما آخذه عليك عزيزتي هو أمر عدم رغبتك في التحدث مع أمك وأختك وأحذرك من سوء  عاقبه قطع صله الرحم وعدم بر والدتك وإن كان رسولنا الكريم يهدينا إلى أن" الكلمه الطيبه"  صدقه وأن" تبسمك في وجه أخيك صدقه" فلماذا نحرم أنفسنا بأنفسنا من هذا الثواب ونحن في أمس الحاجه اليه وإن كان الله سبحانه وتعالى يأمرنا ببر الوالدين مهما كانت تصرفاتهم طالما لا يأمرانا بالشرك وحتي وإن كان الأمر كذلك فيأمرنا بمعاملتهم بالمعروف فكيف لا نضع أمر الله في إعتبارنا وكيف بعد كل ما عانته كل أم في تربيه أبنائها أن ننكر عليها حقها   في البر والطاعه بل ولا نتحدث معها ..

· وإن كانت ظروف أسرتك بها الكثير من المشاكل كما ذكرت تأكدي أن هذه المشاكل لا تؤثر فيك فقط فبكل تأكيد تؤثر في والدتك وأختك كما يجب أن تعلمي أنه لا يوجد بيت أي بيت   يخلومن المشاكل والفرق يكمن في إستجاباتنا نحن لهذه الظروف وقدرتنا على مواجهه ما نمر به من مواقف .. وماذا لو حاولت أن تقومي بدور أكثر إيجابيه في تحسين ظروف أسرتك بقدر المستطاع وأن تجعلي جو المنزل أكثر هدوءا وإرتياحا ، فمحاولاتك لتحسين علاقتك  بوالدتك وأختك وزيادة الترابط والحب بينكم ستمثل بالطبع دعما نفسيا لكل أفراد أسرتك يساعد كل منكم على تحمل ما تمرون به من مشاكل ..

· كما أن تقويه العلاقات بينكم وسيله هامه جدا للتنفيس والتخلص من الضغط وكذلك خفض   الشعور بالتوتر والخوف والإكتئاب .

· وأري أن عليك المحاوله بالقيام بعمل إجتماعي ، لأن أهم ما يميز هذه الأعمال إنها تخرجنا  من حدود ذاتيه التفكير ومن تمركز إهتماماتنا حول أنفسنا إلى نطاق أرقي بكثير من ذلك فتشغلنا عن أنفسنا وتمدنا بطاقه هائله من الصبر والرضا وأيضا الخبره نتيجه إهتمامنا بشئون الآخرين ومحاولة مشاركتهم ومساعدتهم بقدر المستطاع ..

· وأخيرا .. إن الهروب كفكرة لا يعني حلا على الإطلاق ولا يمثل أي سبيل للراحه لأنه  لا يمنعنا من التفكير في مشاكلنا لأنها تظل قائمه وهروبنا يزيد منها ويطيل مدتها لأنه لا يمثل حلا  لها .. وبحثنا عن الحب لمجرد الهروب من المشاكل إنما هو مشكله أكبر وأخطر ، لأننا  وبكل تأكيد نندفع فى علاقاتنا ولا يكون إختيارنا صحيحا أو على أسس سليمه ، لأن الهدف كل الهدف هو الهروب وليس الحب بمعناه الراقى الذى يعنى السمو بالعلاقات الإنسانيه وإقامة  أسرة على أسس سويه ..

وعن أمر الشخص الذى كنت مرتبطه به أرى أن إنصرافه بالهدوء الذى ذكرتيه أمرا يستحق الحمد ، فإن كان إكتشف أن كل منكما لا يناسب الأخر ، أرى أنه أستطاع أن يكتشف ذلك فى وقت مناسب لكل منكما ، فماذا لو أنه إكتشف هذا بعد أن تكونا متزوجين أو لديكم أطفال   صدقينى إن الأمر حقا يستحق الحمد ، فإن كنت تشعرين بالحزن والإكتئاب وأنت تمرين  بظروف أسريه صعبه فما بالك لو أنك تمرين بمثل هذه الظروف بل وأسوأ فى حياتك الخاصه  وتذكرى عزيزتى عيوب هذا الشخص وما كان من الممكن أن تسببه لك من مشاكل فى حياتك معه ..

  أعزك الله عزيزتى وهداك إلى كل خير وأصلح لك شأنك كله ...


 

السلام عليكم

كنت اعاني من اكتاب من سنتين كنت باخد مودبكس  ودباكين وانقطعت عن العلاج منذ سبع اشهر  ومنذ اربع اشهر هاجمني اكتئاب حاد وحولت الانتحار اكثر من مرة ودخلت المستشفي واخذت 3 جلسات كهرباء وخرجت من 3 اشهر وكشفت عند العديد من الاطباء  وانا الان اعاني من فقدان حاد في الذكرة وضياع التركيز بالكامل وعصبي جدا وتغيرات في المزاج طول اليوم مابين  اكتاب وزهق وضحك بدون سبب  كذالك احس باني لاافهم شيء من ما يتحدث معي الاخرين ونسيت كل شيء وعدم الاحساس باء وانا الأن اخذ مودبكس 50 مجم قرص ليلا واخذ تجريتول200مجم 2قرص ليلا منذ اسبوع نرجو  استشارتكم سريعا.

الأخ الفاضل :

حفظك الله من كل سوء وأنعم عليك بالصحة والعافية ..

·   ينبغى أن تعلم أن الإكتئاب مرض يؤثر على الجسم والمزاج والأفكار، وأنه يؤثر على طريقة أكلك ونومك ،وطريقة إحساسك بنفسك ، وطريقة تفكيرك عن الأشياء ، وبدون العلاج فإن أعراض المرض من الممكن أن تستمر لأسابيع أو شهور أو أعوام ..

·        وبإستخدام العلاج المناسب فإنه من الممكن التغلب على المرض فى 80% من الحالات التى تعانى من الإكتئاب ..

·   ولعلاج الإكتئاب عدة طرق لعل أكثرها فائدة العلاج المعرفى ، والعلاج النفسى التدعيمى ، والعلاج الدوائى ، علما بأن هذه الطرق يجب ألا تتم إلا بواسطة الطبيب النفسى المختص ، أو الأخصائى النفسى بالمستشفى لعلمهم بفنيات وأساليب العلاج المختلفة ..

·   وللحصول على أفضل النتائج للعلاج الدوائى يجب أن يستمر المريض فى الجرعات التى يصفها الطبيب إلى أن يقرر الطبيب إما تغيير الدواء أو الإستغناء عنه ، والمهم ألا يوقف دواء بدون إستشارة الطبيب المختص لما يترتب على ذلك من آثار سلبية كثيرة تضر بحالة المريض وقد تحدث إنتكاسة للمريض ..

·        كما أن الجمع بين أساليب العلاج الثلاثة ذا فائدة كبيرة ويساعد على تحسن المريض بشكل أفضل ..

·   أما عن العلاج بجلسات الكهرباء فهو نوع هام ومفيد فى العلاج وأهم ما يميزه سرعة نتائجه ، ونسبة كبيرة من مرضى الإكتئاب أشاروا إلى أن العلاج بجلسات الكهرباء أدى إلى تحسنهم فهو يعطى نتائج سريعة وناجحة ، وينبغى ألا يكتفى مريض الإكتئاب بجلسات الكهرباء بل يجب أن يتبع الجلسات إستمراره فى العلاج بالعقاقير حتى تستقر حالته تماما وإلى أن يقرر الطبيب غير ذلك ..

 كما يوجد برنامج يومى لكى تساعد نفسك على التخلص من حالة الإكتئاب

على أساس يوم بيوم وخطوة بخطوة هناك عدة طرق لكى تتخلص من المعاناة التى تشعر بها أثناء الأوقات الصعبة للاكتئاب وهذه الخطوات بالإضافة لاستعمال العلاج الطبى - تم استخدمها وتجريبها مع الكثير من مرضى الاكتئاب وأعطت بعض المساعدة والتحسن للمرضى ... حاول أن تساعد نفسك باستخدام هذه الطرق حتى تجد لنفسك مخرجاً من نوبة الاكتئاب .

·    أكتئب أى خواطر تدور فى ذهنك  ... أن الكتابة تساعد الذهن على التخلص من إحساس البؤس والشقاء وتقطع دائرة التفكير المرضى المستمر .

·     أقرا القرآن أو استمع له.

·    أقرأ  ... أى شئ وكل شئ  ... اذهب إلى المكتبة واختر الكتب التى كنت تود أن تقرأها منذ مدة طويلة  ... ثقف نفسك وأطلع على الكتب التى تحوى معلومات عن الاكتئاب وأعراضه وكيف تتخلص منه والكتب التى تحوى تجارب بعض الكتاب الذين عانوا من الاكتئاب واستطاعوا التغلب على هذا المرض .

·    حاول أن تنام لبرهة من الوقت  ... حتى إذا كنت مشغول  ... ولاحظ ما إذا كان أى عمل أو مجهود يؤثر على نمط النوم لديك ومقدار نومك ودرجة عمق النوم .

·    إذا كنت تحس بأنك خطر على نفسك (وجود أفكار انتحارية) حاول ألا تكون بمفردك  ... اتصل بالأهل من حولك وكن معهم دائماً .

·    تذكر أن تأكل بصورة منتظمة  ... ولاحظ ما إذا كان تناول بعض الأطعمة (مثل السكريات أو القهوة) لها تأثير على مزاجك .

·    حاول أن تأخذ دش دافئ يهدأ من نفسك وأن تعطر نفسك بعد أخذ الدش .

·    إذا كان لديك جهاز كومبيوتر حاول أن تتجول فى بعض البرامج خصوصاً إذا كنت مشتركاً فى برامج الإنترنت

·     شارك فى جلسة من جلسات العلم فى المسجد .

·    اذهب لجولة طويلة وأمشى مسافة طويلة .

·    حاول أن تعد لنفسك وجبة شهية كنت تحبها دائماً .

·    اقضي بعض الوقت فى ملاعبة الأطفال .

·    اشترى لنفسك هدية كنت ترغب فيها .

·    اتصل بصديق محبب لك .

·    اقرأ بعض الصحف المسلية أو الكوميدية الفكاهية .

·    افعل شئ محبب لأحد أقاربك ولا يكون متوقع منك .

·    اذهب لخارج البيت وحاول أن تنظر إلى السماء .

·     مارس بعض التمارين الرياضية عندما تكون خارج منزلك ولكن بطريقة بسيطة وبدون إجهاد شديد .

·    اشترى بعض الأزهار وضعها أمامك وتأملها فترة من الوقت .

·    تبرع بمبلغ من المال للمحتاجين  ... أو امنح بعض الوقت لمساعدة محتاج .

·    قم بعمل تطوعى لخدمة الآخرين .

·    قم بزيارة بعض المساجد واقضى بعض ساعات الليل فى العبادة .

·     اقضى بعض الوقت فى مشاهدة الطبيعة .

·    شاهد منظراً جميلاً وركز فيه مدة من الوقت .

·     تحدث بإعجاب عن بعض منجزاتك .

·     كون صورة ذهنية لشخص أو مكان جميل أعجبك .

·     تخيل شيئاً جديداً سيحدث فى المستقبل .


 

السلام عليكم

مشكلتي اني تعاطيت دواء رسبيردال بدون وصفة طبية الجرعة 1 ملغ في اليوم لمدة اربعين يوم واقفت الدواء قبل 8 ايام منذ كتابتي لكم وبدء يسبب لي هذا الدواء قليل من الاكتئاب اخر 8ايام من اخذه والان ما زال عندي بعض من الاكتئاب والملل مع العلم ان الدواء لم يكن له اعراض جانبية  علي الا قليل من الامساك فقط وكنت عندما اخذ الدواء اشعر بان رأسي مغلق بصراحة انا نادم على اخذه بدون وصفة انني خائف من ان  يكون اتلف الخلايا العصبية لدي هل ممكن ان يؤثر علي هل من الممكن فحصي بالاجهزة عند طبيب نفسي حتى يكشف ما اذا هناك مشكلة بسبب الدواء وهل يمكن علاجها مع اني لا اشعر الا ببعض من الاكتئاب والملل بصراحة اخذت الدواء لاني اشعر بالذهان اشعر بعدم الانتباه وعدم التركيز وببعض من الاضطهاد وبعض من الاشياء لا اريد ذكرها كلها والان ذهب عني كل هذا فقولوا  لي ماذا افعل

الأخ الفاضل ..

·    أهم ما يجب أن تعرفه أنك أخطأت بدون شك عندما أخذت هذا الدواء بدون إرشاد طبيب متخصص وإلا فلماذا وجد التخصص !! فالأدوية عموما من أبسطها إلى أكثرها تعقيدا فى التركيبة الكيميائية الخاصة بها لا يجب أن تؤخذ إلا بوصف وإشراف طبيب مختص منعا لحدوث أى مضاعفات أو مشاكل صحية ، فلكل حالة مرضية ما يناسبها من دواء والطبيب وحده هو الذى يستطيع أن يحدد ذلك ، وحتى الصيدلى على الرغم من علمه بتركيبة الأدوية إلا أنه لا يستطيع أن يصف الدواء المناسب لكل حالة وما يصاحبها من أعراض وما يحيط بها من ملابسات ..

·    وتناولك دواء يتعامل مع الجهاز العصبى وتحديدك للجرعة وإستمراراك عليه لمدة أربعين يوما وطوال هذه الفترة لم تحاول إستشارة طبيب مختص ثم إيقافك الدواء فجأة بالطبع قد يعرضك لبعض المضاعفات ..

·     وعلى الرغم من خطأك بتناول الدواء بدون إستشارة الطبيب إلا أنه لا يسبب تلفا لخلايا المخ ..

·     وأخيرا أؤكد عليك بمنتهى الجدية ألا تحاول تحت أى ظرف أن تتناول أية أدوية إلا بعد إستشارة طبيب متخصص ..

·    أما عن ما تعانى منه من إكتئاب وما تشعر به من بعض الأعراض ، فيجب عليك فى حال إستمرارها – لا قدر الله – بدرجة تؤثر سلبا على أداؤك اليومى لأعمالك وعلاقاتك أن تستشير طبيبا نفسيا حتى يستطيع مساعدتك فى فهم وإجتياز ما تعانى منه ويصف لك العلاج المناسب فى حالة الإحتياج لذلك ..

حفظك الله ورزقك بكل خير ..

اعلى الصفحة

 

 

تقييم الموضوع:
 ممتاز
 جيد جداً
 جيد
 مقبول
 ضعيف
العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)
 
إضافة تعليق:
 

 
   
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية