الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



 

احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام

 



مجلة  النفس المطمئنة

 
 

العيادة النفسية: المجموعة 1002

اعداد الأستاذ /  ايهاب سعيد

إخصائي نفسي

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

 لا انجح في اي مشروع

السلام عليكم

انا انسة ومشكلتي  هي اني لا اثق في احد أبدا وليس لدي اي امل في اي شىء  ولا انجح في اي مشروع في حياتي مهما كان بسيط فمثلا حاولت حفظ القران من اربع سنوات الي الان ولم احفظ الا اليسير وبدون اتقان وحاولت ان ادرس علي النت دراسات اسلامية لكي أصبح داعية اسلامية ولكني فشلت  وانا ايضا لا اثق في نفسي مطلقا ولا اعلم السبب رغم اني مقبولة شكلا والبعض يصفني بالجمال والاخلاق والطيبة ورغم اني مثقفة الا اني لا احب الجلوس مع احد او حضور مناسبات واذا ارغمت علي ذلك اقف في الخفاء لكي لا يراني احد ولا احكي لأحد ايا كان عما بداخلي ولا احب تكوين صدقات او توسيع دائرة معارفي تحت اي ظرف واخاف ان احكي لاحد عما بداخلي حتي لا يسخر مني فانا أملي ان اكون داعية اسلامية مشهورة ومحبوبة ونفسي كمان ان التحق بكلية اعلام تعليم مفتوح لكن اذا عرف احد فسأكون نكتة الموسم وبعدين يعني الاعلام ناقص مرضي حتي لو حدث فاني لن اجد فرصة لاني ليست لدي اي واسطة وانا ايضا اعاني من الكسل الشديد ليس الكسل الجسماني ولكنه كسل من نوع اخر
ابنتي الحائرة

أعتقد أن حالة عدم الرضا عن النفس والإحساس بالفشل التى تعانين منها هي مسألة مزاجية عابرة وليست دائمة، بالإضافة إلى أن عدم الرضا عن النفس ليس شرطا أنه سيئ، فعدم الرضا عن النفس مثلا في الأمور الدينية يدل علي مراقبة الإنسان لنفسه واعترافه بالخطأ وهو بداية طريق الإصلاح.
والرضا عن النفس هو أقصى ما يطمح إليه الإنسان العاقل الرشيد في حياته الدنيا وهو لا يعتمد أساسا على ما حصله المرء من زخرف الحياة الدنيا وزينتها، بل يعتمد على إحساس الواحد منا بأنه أدى ما عليه تجاه ربه, وتجاه الناس, وتجاه نفسه, بقدر استطاعته وفي حدود إمكانياته, أما العوامل الخارجية والتي يظن الناس خطأ بأنها توفر السعادة في الدنيا مثل المال والبنون والصحة , إلخ, فهي وان كانت زينة الحياة الدنيا إلا أنها لا تجلب السعادة لسببين الأول أنها موقوتة وزائلة، والثاني أن الحياة الدنيا مهما توافر فيها من حظوظ (فيلات,, سيارات فارهة,, أرصدة في البنوك) فهي لا تخلو من منغصات أو مضايقات أو واجبات أو مسئوليات تحد من الاستمتاع بما لدينا أو تعكر صفو هذا الاستمتاع فلابد أن يكون هناك نقص ما، إن توافر المال فقد لا تتوافر الصحة وإن وجدت الصحة فقد لا يوجد المال وإن وجد المال والصحة معا
ومن رسالتك يتضح أنك تشتاقين إلى المزيد من المشاركة في الحياة الاجتماعية والعملية ولذلك أنصحك يا سيدتي في حالتك أن تحاولين تنظيم أمور حياتك الدنيوية وذلك بأن تعلمي بأن لكل وقت آذان وأن لكل مقام مقال، ومعني ذلك أنك الآن في مرحلة مهمة من مراحل حياتك وهي مرحلة اتمام الدراسة ولذلك ننصحك بتجنب أحلام اليقظة وتنظيم الوقت ومحاولة تقوية الشخصية

 وإليك بعض الخطوات المفيدة فى التغلب على الخوف الاجتماعى والتى تساعد فى تقوية الشخصية :
1. حددى أسباب شعورك بالخجل...فعلى سبيل المثال، هل يُرعبك أن يقال شئ ما حول مظهرك؟ تذكر، لا بد من وجود سبب وراء طريقة رد فعلك.
2. تصرفى كما لو كنت غير خجول...في خلوتك تصرف كما لو كنت تقطر ثقة بالنفس، ارفع رأسك، افتح صدرك، وأضف نوعاً من الثقة إلى مشيتك وتكلم بشكل حازم. وقد يبدو هذا الأمر سخيفا، لكنك سترى النتائج عندما تتصرف هكذا في العلن.
3. مارس وتَصنُّع انفعالات العين والتبسم في تفاعلاتك مع الآخرين...أوقع نفسك في دردشة عفوية مع غرباء حول الطقس أو قضايا الساعة.
4. انظرى إلى الأفضل فيك... فأحد الطرق لتكريس الثقة بالنفس هو التوجه إلى الأشياء الحسنة في الذات والتقليل من تأنيب الذات.
5. خففى من مخاوف رد فعلك من خلال تصور أسوأ ما قد يحصل...إذا قصدت أحداً وقال لك " لا " أو تركك وانصرف فلا تسهب في التفكير في هذا الرفض وتبالغ في معانيه فكل منا يُرفض بطريقة أو بأخرى.
6. انظرى وتعلَّمى...أن مراقبة الأصدقاء أو حتى الغرباء غير الخجولين طريقة جيدة لتعلُّم بعض التلميحات الأولية.
7. اشعرى بإيجابية تجاه نفسك، ولا تجعل نفسك تشعر بالإحباط وتمتع بوقتك، وتذكَّر أن الهدف الحقيقي أن تجد شخصاً يحبك على ما أنت عليه.
حاولى الاستمرار فى تلك الخطوات وتقربى الى الله و
سوف تشعرين أنك قد نلت سعادة الدنيا والآخرة
 


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية