الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية


 

مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

امراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأةوالطب النفسى

 

 



 

مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
اعرف موقعك بالقاهرة
 اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



 

مجلة النفس المطمئنة

 

الحلم بعد الأخير لنجيب محفوظ

دكتور / محمد المهدى

استشارى الطب النفسى

رأيت فيما يرى النائم أننى أتمدد فى نعشى يحملنى جمع من الأحبة يخرجون بى من مسجد الحسين الشهيد وما أن وصلنا إلى الباب حتى انقض على النعش عدد من النسور من المؤكد أن لى بها سابق معرفة ولكنها غير مريحة , وقال كبير النسور دون اكتراث : " اطمئنوا سنواريه التراب بعد عمل الترتيبات الإعلامية الروتينية , والآن انصرفوا حفاظا على هدوء واستقرار الموتى" , ولكننى ساورنى شك قديم فقفزت من النعش ورحت أتجول فى حى الجمالية القديم أصافح أصدقاء الزمن الأول وأدعوهم لحضور الجنازة الشعبية ولكن أكثرهم حيانى بلطف معهود واعتذر بحجة الإنشغال فى العمل , وبعضهم قال : " اللى يعوزوا البيت يحرم ع الجامع" , ولكننى علمت من بعض المقربين أن شيخ الحارة أبلغهم أن يلزموا بيوتهم اتقاءا لحر الشمس وغضب الرب , وخاصة فى هذا اليوم الذى ينقل فيه الثور الأرض من قرنه الأيسر إلى قرنه الأيمن . وفى أحد أركان الحارة كان مجموعة من الصبية والفتيات العرايا يغنون ويرقصون فألقيت عليهم السلام ولكن أحدا منهم لم ينتبه وخيل إلىّ أنهم سكارى بمناسبة تدشين تمثال الحرية , بينما وقف بجوارهم رجل يبيع كتاب تفسير الأحلام وتذكرة داوود مقابل خمسة آلاف جنيه للنسخة الواحدة. وحين وصلت إلى بيتنا رمقتنى أمى بنظرة حازمة غاضبة وقالت : " إياك أن تموت دون أن تزيل صور المرشحين من على جدران الحارة وتطرد هؤلاء السكارى من أمام بيت السحيمى " , وحين هممت أن أفعل نزل وزير الإسكان السابق من صوره التى غطت بيوت الجمالية وحذرنى من تنفيذ الوصية , وأنذرنى بأنه قادر على إعادتى إلى قبضة النسور فهممت أن أصرخ ولكنى ترددت وأصابنى القلق .  وسمعت مناديا ينادى : " لابد من العودة إلى القبر قبل أن يحل الظلام " فرأيت حشدا كبيرا من أهل الحارة بينهم سعد زغلول ومحمد عبده  ومكرم عبيد وطلعت حرب يخرجون من قبورهم  ويكسرون الحاجز الحديدى بين الحسين والأزهر ليعيدوا إلى الميدان اتساعه القديم وليضعوا مكبرات الصوت فى أركانه استعدادا للإحتفال بالمولد , ولكن كبير العسكر اقترب منا على غير معرفة مؤكدة بنا  وتفحص وجوهنا وقارنها بصور مسجلة فى تقرير لديه وقال :

" أنتم مطلوبون لدينا بتهمة تعليم أهل الحارة الطيران بدون تصريح رسمى " ,وحاولنا إقناعه   بأن أهل الحارة فى عداد الأموات منذ زمن , ولكنه لم يعبأ بنا وأشار بيده فإذا جحافل سوداء من العسكر تتوافد لتملأ الميدان , وشعرت بشئ يجثم على صدرى فاستيقظت من نومى ونطقت الشهادة ورحت أدق على أبواب أهل الحارة والحارات المجاورة فى المقابر يحدونى الأمل فى أن يصحو قبل أن يهرب اللصوص .

 دكتور / محمد المهدى

استشارى الطب النفسى

 

تقييم الموضوع:
 ممتاز
 جيد جداً
 جيد
 مقبول
 ضعيف
العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)
 
إضافة تعليق:
 

 
 
الصفحة الرئيسية

مستشفى ابو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

حقيقة المرض النفسى

اللجنة الاستشارية

مشاكل القراء

الرد على اسئلة القراء

 

 

 

دليل المواقع النفسية العربية